العلاج الطبيعي أفضل من المسكنات

العلاج الطبيعي أفضل من المسكنات

فى دراسة حديثة تمت في جامعة ستانفورد في الولايات المتحدة الأمريكية , لمعرفة هل العلاج الطبيعى أفضل من المسكنات ؟ , تم الكشف عن أن الأشخاص الذين يتلقون جلسات علاج طبيعى بإنتظام قد يتجنبون اللجوء للمسكنات ذات القواعد الأفيونية ( بأضرارها المختلفة ) .

الدراسة الكبيرة التى تمت على 89 ألف مريض , قارنت بين الأشخاص الذين تلقوا جلسات علاج طبيعى و الأشخاص الذين تناولوا المسكنات فوجدت أن الأشخاص الذين تلقوا جلسات علاج طبيعى آلامهم أقل بنسبة بين من 7 إلى 16 من الذين تناولوا المسكنات .

وأشارت الدراسة أن العلاج الطبيعى يقدم حلا بديل عن المسكنات ومخاطرها , لأنه يقوم بعلاج الجسم بشكل حقيقي خلال وسائل العلاج الطبيعى المختلفة وليس تسكينا مؤقتا للألم فقط .

و قد قال الخبير الدكتور إريك صن أستاذ التخدير فى جامعة ستانفورد ” عندما ننظر للعلاج الطبيعى و المسكنات ومخاطرها , أعتقد أنه علينا الأستثمار أكثر فى مجال العلاج الطبيعى بدلا من الأدوية “.

وفى الدراسة تمكن الأشخاص الذين خضعوا لمدة  90 يوم للعلاج الطبيعى من ملاحظة نقص مستويات الألم .

تماثل منهم للشفاء ما يقرب من 27 % . بينما الأشخاص الذين تناولوا المسكنات لم يتحسن منهم سوى 16 % .

بعد هذه الدراسة , هل تؤمن أن العلاج الطبيعي أفضل من المسكنات عند شعورك بالألم ؟

أقوى مسكن للألم فى العالم

أقوى مسكن للألم فى العالم
أقوى مسكن للألم فى العالم

 5 أسباب تجعل العلاج الطبيعي أفضل من المسكنات لتقليل وجع الظهر

1.   العلاج الطبيعى بديل عن المسكنات

العلاج الطبيعى و المسكنات كلاهما يقلل الألم .

   الالم من أحد المشكلات الكبرى التى تواجه المرضى بأمراض متعددة .

قد يستفيد المريض من الأجهزة و الوسائل المتعددة فى العلاج الطبيعى التى تستخدم لتقليل الألم مثل استخدام وسائل الحرارة و البرودة المختلفة و التنبيه الكهربائي والموجات فوق الصوتية و تحريك المفاصل و طقطقة المفاصل .

و فى دراسة وجد أن هذه الوسائل لها القدرة على تخفيف الألم بعضها بشكل حقيقي مثبت فى الأبحاث و بعضها بشكل وهمى و إيحائى .

 و ما يميز العلاج الطبيعى عن استخدام المسكنات هو أن العلاج الطبيعى يعمل على تقليل الألم عن طريق عودة الحركة الأصلية للمفصل و تعليم المريض الأوضاع الصحيحة و رفع كفائة الأداء للخلايا مما يحسن من قدرتها على الالتئام و التحسن .

2. الأثار الجانبية للمسكنات

المسكنات قد تسبب الإدمان .

للمسكنات آثار جانبية قد تصل للإدمان طبقا للعديد من الدراسات و أثار على الكلى و خاصة مع استخدام هذه المسكنات دون استشارة الطبيب ووصفة طبية محددة.

 فقد تسبب هذه المسكنات غثيان و ألم فى المعدة و حرقة و دوار و طفح جلدى و لها أثار كارثية على الكبد و الكلى بدرجات مختلفة .

لكن العلاج الطبيعى يجعل المريض معتمدا على نفسه بقدر الإمكان فى أقصر وقت و يقلل الألم وتحسن الحركة دون هذه الأثار الجانبية .

3.  أثر المسكنات مؤقت

عند المقارنة أيهما أفضل العلاج الطبيعى أم المسكنات ؟ ,  على الرغم من أن المسكنات لها القدرة على تخفيف الألم الحاد , مثل ألم أسفل الظهر الحادة و التقليل من ألم أسفل الظهر المزمن طبقا للدراسات .

و لكن هذه الآثار تعتبر مؤقته و قد يعود الألم مرة أخرى مع نشاط المريض المكثف فهى قد تقلل من الالتهابات المصاحبة للحالة

العلاج الطبيعى يقلل الألم  و يقوي العضلات بشكل مناسب و يزيد من اتزان الجسم فيكون علاجا على المدى الطويل وليس مؤقتا فقط .

4.  المسكنات تسبب الخمول   

قد تشعر بالخمول و الحاجة الى النوم ,بسبب  تناولك حبوب منومه .

و لكن ما لا تعرفه أن هناك العديد من الأدوية قد تؤدى لهذا الشعور منها المسكنات .

 بالمسكنات تشبه مادة الإندورفين الطبيعية التى يطلقها الجسم لتقلقل الألم و من هذه المسكنات الموروفين و الإكسى مورفين و الإكسى كودين و الأسبرين  و الهيدروكودين و الأسيتوميوفين .

5. العلاج الطبيعي أفضل من المسكنات لارتفاع تكلفتها    

تعتبر المسكنات مرتفعة التكلفة ,بالنسبة لاستخدام وسائل العلاج الطبيعى فى أمراض مثل ألم الظهر المزمن على المدى الطويل و لهذا ننصح باستخدام العلاج الطبيعى بدلا من المسكنات لتقليل آلام الظهر والرقبة .

البديل الطبيعى للمسكنات
البديل الطبيعى للمسكنات

البديل الطبيعى للمسكنات

بسبب الأثار الجانبية للمسكنات أصبح هناك دافع لدى الكثيرين للبحث عن بديل طبيعى للمسكنات . على الرغم من أن العلاج الطبيعى و المسكنات قضية محسومة لصالح العلاج الطبيعى , إلا أن هناك حاجة الى بدائل منزلية من الطبيعة للمسكنات .

1- الزنجبيل لتخفيف الألم :

يستخدم الزنجبيل منذ القدم كمسكن طبيعى , ويستخدم لتخفيف ألم الدورة الشهرية لدى النساء , ويعتبر الزنجبيل علاج طبيعي للألم .

يحتوى الزنجبيل على مضادات الأكسدة وغنى بالألياف وفيتامين سى ولهذا يستخدم فى التغلب على نزلات البرد .

الزنجبيل به كالسيوم وبوتاسيوم وفيتامين ب 6 و لهذا يعتبر مسكن ومضاد للإلتهابات أيضا .

يستخدم الزنجبيل أيضا لتخفيف تقلصات الرحم عند النساء لأن له القدرة على تقليل هرمون البروستاجلاندين .

2- الكركم لتقليل الألم :

الكركم أيضا يعتبر مسكن ومضاد للإلتهابات .

بديل طبيعى للمسكنات ,يقلل الألم عند تناول كمية من مسحوقه .

يجب عدم الإكثار منه حتى لا يحدث إضطرابات بالمعدة .

شاي الكركم يساعد أيضا فى معالجة التهابات المفاصل وعلاج سرعة الترسيب.

و يتم تناول الكركم كالتالى :

  • تناول معلقة من الكركم فى الصباح قبل الإفطار لتخفيف الألم طوال اليوم.
  • غلى ملعقة كبيرة من الكركم وتناوله على مدار اليوم .
  • شرب كوب من الكركم قبل النوم لمن يعانون من الألم أثناء النوم .

3- الأحماض الأمينية مثل أوميجا 3 تعالج الألم :

بعض الأبحاث قالت أن الأحماض الأمينية الموجودة فى السمك مثل السلمون , و التى قد يتم تناولها عبر كبسولات متوفرة بالصيدليات ,لها قدرة على تقليل نسبة من الألم وفعالة فى معالجة الإلتهابات .

العلاج الطبيعي أفضل من المسكنات
العلاج الطبيعي أفضل من المسكنات

العلاج الطبيعي لألم الدورة الشهرية

تتناول العديد من السيدات والنساء المسكنات مع الكمادات الدافئة لعلاج ألم الدورة الشهرية التي قد تكون حادة أحيانا .

العلاج الطبيعى به حل أفضل لألم الدورة الشهرية من المسكنات.

1- الموجات القصيرة : وتقوم بعمل حرارة عميقة مسكنة للألم تستخدم لتخفيف ألم الدورة الشهرية أو ألم أسفل الظهر المصاحب للبريود .

2- التيارات الكهربائية المخففة للألم : مثل ( التنس ) و التيارات المتداخلة تستخدم عندما يكون هناك ألم حادة مع الدورة الشهرية .

3- الكمادات الدافئة : تستخدم على الظهر أو أسفل البطن لتقليل حدة ألم الظهر المصاحب للبريود .

4- أوضاع الاسترخاء : مثل النوم على الظهر مع ثنى الركبتين أو وضع الركبتين و الحوض 90 درجة كوضع مخدتين أسفل القدمين وهذا يعمل على تخفيف ألم أسفل الظهر و الدورة الشهرية .

ألم فى الظهر فوق المؤخرة أثناء فترة الدورة الشهرية

لأن هذه الفترة يكون فيها تغيرات هرمونية , وإسترخاء للأوتار وضعف بالعضلات , يحدث أحيانا مع زيادة التحميل على الظهر .

الشعور بألم فى الظهر فوق المؤخرة أو ألم فى الظهر ينزل ناحية اليمين أو اليسار , يكون هذا الألم مؤقتا , وغالبا ما يزول بعد فترة الدورةالشهرية وقد يحتاج لبعض العلاج الطبيعى مما سبق ذكره .

هل يحدث ألم بعد جلسة العلاج الطبيعى؟

قد يحدث أن تشعر بزيادة الألم بعد جلسة العلاج الطبيعى , أو تجد زيادة فى الأعراض التى تعانى منها , و لكن لا يزال العلاج الطبيعي أفضل من المسكنات في علاج ألم أسفل الظهر و الرقبة .

أحيانا فترة الألم الطويلة تسبب حدوث حساسية الأنسجة , فى هذه الحالة تصبح الأنسجة حساسة للمس و الحركة , وكل إشارة من لمس و حركة تتحول فى المخ إشارة ألم .

تسبب هذه الحالة من حساسية الأنسجة زيادة الألم و الأعراض عند بدء جلسات العلاج الطبيعي و العلاج اليدوي التى قد تحتوى على لمس وحركة يحولها المخ إشارة ألم .

علينا أن نفهم أن هذا وضع طبيعي لمن يعانون من ألم حاد أو ألم لمدة طويلة خاصة مع ألم الظهر الحاد و الرقبة .

لا يعنى هذا أن نتوقف عن جلسات العلاج الطبيعي , و لكن علينا أن نفهم سبب هذا الألم وطبيعته .

اذا شعرت بزيادة الألم مع بداية الجلسات فتواصل معنا أو مع معالجك لمعرفة هل هذا الألم طبيعي أم لا ؟

قد نلجأ فى بعض الأحيان لتناول مسكن بسيط بعد جلسة العلاج الطبيعى حتى يقل الألم و تأتى الجلسات بنتيجة طيبة .

أفضل مسكن لألم أسفل الظهر

يعتبر العلاج الطبيعى أفضل من المسكنات كمسكن حيث هناك العديد من وسائل العلاج الطبيعى التى تعمل كمسكن للألم .

التيارات المخففة للألم بأنواعها المختلفة , الحرارة العميقة و السطحية , المساج العلاجي بأنواعه المختلفة تعمل على تسكين الألم .

ما يميز وسائل العلاج الطبيعى عن المسكنات الدوائية المعتادة أنها تسكن الألم لمدة أطول دون إضرار كما أنها تعمل أيضا على علاج الأنسجة و يكون تسكين الألم جزء من هذا العلاج .

عند وجود ألم أسفل الظهر الحاد بعض المسكنات لا تأتى بنتيجة و بعض الأبحاث شككت فى فاعليتها , أم أجهزة العلاج الطبيعى فتكون ذات جدوى أكبر.

فكرتين عن“العلاج الطبيعي أفضل من المسكنات”

  1. Pingback: أفضل مرتبة لألم أسفل الظهر - عيادة د عمرو جمال

  2. Pingback: أسباب ألم الظهر الحاد | عيادة د عمرو جمال

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني.